fbpx

دعاء الافطار

الحدود24 أبريل 2020آخر تحديث : منذ 5 أشهر
دعاء الافطار
Jumia MA
الحدود

دعاء الافطار في رمضان

ورد عن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- أنّ دعاء الصائم مستجاب، وبناءً على ذلك يجب على المسلم أن يغتنم ذلك بالإقبال على الله تعالى، والطلب والسؤال منه، بذلٍّ وانكسارٍ وخضوعٍ، على أن يكون الدعاء بما فيه الخير والصلاح، مع الحذر من أن يستغلّ الصائم أوقاته بلغو الحديث، وبما لا فائدة منه من الأقوال، وتجنُّب ذلك؛ فالواجب استغلال الأوقات بتلاوة القرآن الكريم، والإكثار من ذكر الله تعالى، واستغفاره من الذنوب والمعاصي، والتوجّه إليه بالدعاء في كلّ الأوقات والأحوال والظروف، إذ إنّ إجابة دعاء الصائم ليست مقيّدة بوقت الإفطار فقط.

أفضل دعاء قبل الإفطار في رمضان

يُسنّ قبل الإفطار التوجّه إلى الله -تعالى- بالدعاء، ومن الأدعية المشروعة قبل الإفطار:
(اللهمَّ إني أعوذُ بك من العجزِ والكسلِ، والجُبنِ والهَرمِ، والبُخلِ، وأعوذ بك من عذابِ القبرِ، ومن فتنةِ المحيا والمماتِ).
(اللهمَّ فإني أعوذُ بك من فتنةِ النارِ، وعذابِ النارِ، وفتنةِ القبرِ، وعذابِ القبرِ، ومن شرِّ فتنةِ الغِنى، ومن شرِّ فتنةِ الفقرِ، وأعوذُ بك من شرِّ فتنةِ المسيحِ الدَّجَّالِ، اللهمَّ اغسِلْ خطايايَ بماءِ الثَّلجِ والبَرَد، ونقِّ قلبي من الخطايا كما نقَّيْتَ الثوبَ الأبيضَ من الدَّنَسِ، وباعِدْ بيني وبين خطايايَ كما باعدتَ بينَ المشرقِ والمغربِ، اللهمَّ فإني أعوذُ بك من الكسَلِ والهرَمِ والمأْثَمِ والمغْرمِ).
(اللهمّ أعوذُ برضاك من سخطِك، وبمعافاتِك من عقوبتِك، وأعوذُ بك منك لا أُحْصى ثناءً عليك أنت كما أثنيتَ على نفسِك).
(اللَّهمَّ إني أعوذُ بك من علمٍ لا ينفعُ، وقلبٍ لا يخشعُ، ودعاءٍ لا يُسمعُ، ونفسٍ لا تشبعُ).
(اللَّهمَّ رحمتَكَ أرجو فلا تكِلْني إلى نفسي طرفةَ عينٍ وأصلِحْ لي شأني كلَّه لا إلهَ إلَّا أنتَ).
(اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ).
(اللهمَّ إنِّي أسألُك من الخيرِ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، وأعوذُ بك من الشرِّ كلِّه عاجلِه وآجلِه ما علِمتُ منه وما لم أعلمُ، اللهمَّ إنِّي أسألُك من خيرِ ما سألَك به عبدُك ونبيُّك، وأعوذُ بك من شرِّ ما عاذ به عبدُك ونبيُّك، اللهمَّ إنِّي أسألُك الجنةَ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأعوذُ بك من النارِ وما قرَّب إليها من قولٍ أو عملٍ، وأسألُك أنْ تجعلَ كلَّ قضاءٍ قضيتَه لي خيراً).
(اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيراً لي، وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيراً لي، وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ، وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ، وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى، وأسألُكَ نعيماً لاَ ينفدُ، وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ، وأسألُكَ الرِّضا بعدَ القضاءِ، وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ، وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ، والشَّوقَ إلى لقائِكَ في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ، ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ، اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ، واجعلنا هداةً مُهتدينَ).
(اللهمَّ إني عبدُك وابنُ عبدِك وابنُ أَمَتِك ناصيتي بيدِك ماضٍ فيَّ حكمُك عَدْلٌ فيَّ قضاؤُك، أسألُك بكلِّ اسمٍ هو لك سميتَ به نفسَك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو علَّمتَه أحداً مِنْ خلقِك، أو استأثرتَ به في علمِ الغيبِ عندَك، أنْ تجعلَ القرآنَ ربيعَ قلبي، ونورَ صدري، وجلاءَ حُزْني، وذَهابَ هَمِّي).
(اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ، لا إله إلَّا أنتَ، وحدَك لا شريكَ لك، المنانُ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ، يا حيُّ يا قيومُ، إني أسالكَ الجنةَ، وأعوذُ بك من النارِ).
(اللهم إني أسألُكَ يا اللهُ الواحدُ الأحدُ الصمدُ، الذي لم يلدُ ولم يُولدُ، ولم يكن لهُ كُفُواً أحدٌ أن تغفرَ لي ذنوبي، إنك أنتَ الغفورُ الرحيمُ).
(اللهمَّ لك أسلمتُ، وبك آمنتُ، وعليك توكلتُ، وإليك أنبتُ، وبك خاصمتُ، اللهمَّ إني أعوذ بعزَّتِك، لا إله إلا أنت، أن تُضِلَّني، أنت الحيُّ الذي لا يموتُ، والجنُّ والإنسُ يموتون).

اقرأ أيضا:   الحدود

شروط الدعاء وآدابه

من الواجب على المسلم أن يتحلّى بعدّة آداب عند الدعاء، كما يجب أن تتوفّر في الدعاء عدّة شروط، وبيان ذلك فيما يأتي:
إخلاص النيّة لله تعالى.
حمد الله -تعالى- والثناء عليه، والصلاة والسلام على الرسول محمّد -صلّى الله عليه وسلم-، وذلك في بداية الدعاء ونهايته.
اليقين بأنّ الله -تعالى- يستجيب الدعاء، مع الجزم في الدعاء، والإلحاح فيه، واستحضار القلب عند الدعاء.
عدم استعجال استجابة الدعاء.
الدعاء في جميع الأحوال والظروف، سواءً حال شدّة أم حال رخاء.
عدم الدعاء على النفس، أو الأولاد، أو الأموال، أو الأهل.
الدعاء بصوت منخفض، بحيث يكون الصوت بين المخافتة، والجهر.
الاعتراف بالذنوب، والمعاصي، مع التوبة والاستغفار منها، والندم عليها.
الاعتراف بالنِّعَم، وشكر الله تعالى عليها، وحمده، والثناء عليه.
استغلال الأوقات التي يُجاب فيها الدعاء، واغتنام الأماكن والأحوال التي يغلب على الظن إجابة الدعاء فيها.
عدم اشتراط السجع في ألفاظ الدعاء.
الإكثار من الأعمال الصالحة؛ فهي من أسباب إجابة الدعاء.
أداء الحقوق إلى أصحابها.
الوضوء قبل الدعاء، واستقبال القبلة عند الدعاء، ورفع اليدين.
الدعاء بأسماء الله الحُسنى، وصفاته العُلا.
الإكثار من أداء النوافل التي تقرّب العبد من ربه.
الدعاء في أوقات إجابة الدعاء؛ منها: ليلة القدر، وبعد الصلوات المفروضة، وبين الأذان والإقامة، وعند نزول المطر، وعند شرب ماء زمزم، ويوم عرفة، وفي شهر رمضان.

اشياء وأخطاء يجب الا تحدث في الافطار

مخالف أن يؤخر الصائم الأفطار لوقت آخر وهو مخالف للسنه النبوية وكما قال الرسول الكريم عجل بالآفطار في حالة قدوم موعدة. يجب تردد الصائم وراء المؤذن فيجب أن يقول الصائم مع المؤذن وهذا سنة مؤكدة. ومن الأخطاء التي يفعلها المسلم هي أن ينسي الصائم الدعاء قبل الإفطار وهذا الدعاء في تلك الوقت بإذن الله مستجاب: الإسراف في التنوع في الطعام والشراب وهذا يعتبر تبذير. عدم الأفطار علي المحرمات ومنها السجائر وهذه حرمة حرمها الله. عدم الأنتظار لحين الأنتهاء من الآذان وقت الأفطار.

اقرأ أيضا:   كرانس مونتانا
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق