fbpx

المينورسو يحتفي بمرأة تندوف الصحراوية

الحدود9 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنتين
المينورسو يحتفي بمرأة تندوف الصحراوية
Jumia MA

يحتفل العالم بذكرى يوم المرأة العالمي الذي يوافق 8 مارس من كل سنة، وهو يوم ليس كباقي الأيام التي سطرت في ذاكرة التاريخ العالمي.

ليس هذا يوماً لاحتفالات البهرجة، والدعايات لأنظمة سياسية متهالكة لا تعترف بأهمية التغيير والتطور في العملية السياسية. بل ليس يوماً لإخفاء عيوب القوانين التي لا تنصف حقوق المرأة المدنية والسياسية وتذهب بها بعيدًا لأجل الدعاية الرسمية بما فيه حقيقة واقع المجتمع الذي لا يعترف بوجودها إلا لأهداف ترويجية معينة.

وكغيرها من نساء العالم، فالمرأة الصحراوية المحتجزة فوق التراب الجزائري وجدت من يواسيها في ذكراها الأممية ويقدرها حق تقدير.

السيدة فاطمتو إحدى هؤلاء النساء الصحراويات التي طالها إعتراف بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الإستفتاء في الصحراء.

وكانت تدوينة للبعثة على حسابها الرسمي على التويتر قد أبرزت طموح السيدة فاطمتو وشغفها بعملها الإنساني في إزالة الألغام من المنطقة، خصوصا لما تعرفه هذه العملية من خطورة كبيرة.

اقرأ أيضا:   العيون: مرصد الصحراء للسلم و الديمقراطية و حقوق الإنسان يرقمن تجربته و ينجز دورة تدريبية عن بعد
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق