fbpx

مغربيات من ألمانيا يبرزن مكتسبات حقوق المرأة بالمغرب

الحدود10 مارس 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
مغربيات من ألمانيا يبرزن مكتسبات حقوق المرأة بالمغرب
Jumia MA

أبرزت فاعلات مغربيات في ألمانيا في ندوة نظمت اليوم السبت بدوسلدورف، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، المكتسبات التي تم تحقيقها في مجال النهوض بحقوق المرأة في المغرب. وأكدن في ندوة حول “المرأة المغربية في قلب دينامية الاصلاحات الدستورية والقانونية” نظمتها قنصلية المملكة المغربية بدوسلدورف،بتنسيق ودعم من الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، على أنه بفضل هذه المكتسبات، تمكنت المرأة المغربية من الانخراط في جميع ميادين الحياة العامة، والاسهام في تحقيق النموذج التنموي والحداثي الذي أرسى دعائمه جلالة الملك محمد السادس.

وفي هذا الاطار، أعربت ناديا يقين، إعلامية وباحثة في قضايا المرأة والهجرة، في مداخلة حول “تمثيل المرأة في الحياة العامة” عن اعتقادها بأن المرأة المغربية محظوظة جدا مقارنة بدول أخرى بفضل الاصلاحات الدستورية والقانونية التي أفضت الى اعتماد مدونة الاسرة وتمكين المرأة من منح جنسيتها المغربية لأبنائها من زوج أجنبي، واعتماد قانون محاربة العنف وغيرها من القوانين الهامة. وشددت على أن المرأة المغربية كانت و لا تزال شريكة في بناء المغرب، مذكرة أن هناك نساء ساهمن في صنع تاريخ المغرب أمثال كنزة الأوروبية، زينب النفزاوية، فاطمة الفهرية، السيدة الحرة التي كانت تحكم مدينة تطوان، الى جانب الدور الذي اضطلعت به المرأة المغربية كطرف فاعل في الحركة الوطنية وفي الكفاح من أجل استرجاع استقلال المغرب، والمشاركة في المسيرة الخضراء.

كما أشارت الى أن المرأة المغربية ساهمت أيضا في مسلسل بناء المغرب الحديث، من خلال مشاركتها في كل المجالات، سواء كانت اجتماعية،اقتصادية، ثقافية، علمية أو سياسية حيث أصبح لها حضور فاعل ضمن الأحزاب السياسية و التنظيمات النقابية، مضيفة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس مكن مؤخرا بعض النساء من مسؤوليات كبرى كرئاسة المجلس الوطني لحقوق الانسان و الهيئة العليا للسمعي البصري فضلا عن كون انخراط المرأة في الحياة العامة لا يخص المدن فقط، بل القرى أيضا، حيث أصبحت المرأة القروية محركا رئيسيا في تحقيق التطور التنموي للمغرب، و ذلك من خلال برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كمشروع تنموي يهدف الى محاربة الفقر و الهشاشة و الاقصاء الاجتماعي. ولفتت السيدة يقين الى أن مغربيات ألمانيا مثال ساطع على كفاءة المرأة المغربية و تميزها في مختلف المجالات كالقانون، علم الاجتماع، الهندسة، الطب، فضلا عن انخراطها في العمل الجمعوي، داعية إلى مد جسور التواصل و التعاون مع الفاعلات في الوطن الام، و العمل على التشبيك كل حسب تخصصه و مجال عمله و نشاطه، و تشجيع المبادرات النسائية في القرى و المساهمة فيها. واستعرضت سهام قيشوح، محامية بهيئة مدينة هام في مداخلة حول “حقوق المرأة في مدونة الأسرة المغربية”، مقتضيات المدونة باللغة الامازيغية، والاصلاحات التي حملتها لاسيما في ما يتعلق بالزواج والطلاق والتعدد. من جانبها، أكدت سناء بدري، باحثة في علم تدريس اللغات بجامعة بوخوم (غرب) ، أن مدونة الأسرة تعد إنجازا كبيرا في مجال النهوض بحقوق النساء، لكنها بحاجة الى التفعيل بشكل أكبر. كما أشارت في مداخلتها حول “مظاهر حماية المرأة في القانون المغربي”، الى قصور في فهم المرأة لحقوقها بشكل عام ولمقتضيات مدونة الاسرة بشكل خاص، داعية الى ضرورة إدراج مدونة الاسرة في المقررات المدرسية. وتطرقت أيضا الى بعض العوائق التي تحول دون النهوض بحقوق المرأة من بينها سيادة العقلية الذكورية والتقاليد والعادات. من جهته، أبرز القنصل العام للمملكة المغربية في دوسلدورف جمال شعيبي المكتسبات والاصلاحات الدستورية والسياسية والقانونية التي تمت مباشرتها في السنوات الاخيرة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل النهوض بوضعية المرأة وتقوية حضورها في المشهد السياسي والمؤسساتي والاقتصادي والاجتماعي وتمكينها من تبوء مناصب عليا في جميع الميادين دون استثناء سواء تعلق الامر بالمناصب الحكومية أو التمثيلية البرلمانية إضافة الى مختلف الوظائف الادارية وكذا سلك القضاء وعالم الاعمال والثقافة والفن.

وأشار الى أنه من بين الاصلاحات الجوهرية التي جاء بها دستور 2011 تكريس مبدأ المناصفة بين الرجال والنساء وتشجيع تكافؤ الفرص بينهما في ولوج الوظائف العامة والتمثيلية الانتخابية وبالتالي وضع حد للاحتكار الدكوري لممارسة السياسة والتسيير الديمقراطي .

و اعتبر أن تجربة المغرب في مجال التمكين السياسي للمرأة تجربة رائدة وفريدة في العالم العربي والافريقي ، مستعرضا بعض الاصلاحات الجوهرية التي عرفتها الترسانة القانونية المغربية بخصوص النهوض باوضاع المراة المغربية وتمكينها من ممارسة حقوقها في كل المجالات ومن بينها على سبيل المثال مدونة الاسرة وقانون الجنسية وقانون محاربة العنف وقانون حماية العاملات المنزلية.

كما تطرق الى المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تروم محاربة مظاهر الفقر والهشاشة والعمل على خلق موارد دخل قارة بالنسبة للنساء القرويات وبالتالي ادماجهن في جميع خطط وبرامج التنمية سواء على المستوى المحلي او الوطني.

وشدد على ان ورش تمكين المرأة لن يتاتى إلا إذا عمل الجميع على تغيير الثقافة الذكورية المهيمنة وبالمقابل خلق ونشر وعي وطني يكرس حقيقة كون المرأة تشكل نصف ساكنة المغرب ولا يمكن تصور نجاح اي مشروع تنموي الا بمشاركتها الفعلية.

ونوه القنصل العام بالجيل الاول والثاني من المغربيات اللاتي ضحين وناضلن من أجل تربية الاجيال للاحقة والتي استطاعت أن تفرض تواجدها وان تتبوأ مكانة مرموقة بين الجاليات والاقليات الانثية المتواجدة في المانيا.

كما أشاد بالجيلين الثالث والرابع على ما يبذلونه من جهود كل من موقعه للتعريف بالمغرب شعبا وثقافة واظهار مختلف تجليات نهضته الاقتصادية والاجتماعية لدى الراي العام الالماني، ودلك ايمانا منهم بجسيم المسؤولية الملقاة على عاتقهم باعتبارهم خير خلف لخير سلف لنشر ثقافة الانتماء والاخلاص للمقدسات الوطنية والتشبث بمختلف مظاهر الهوية المغربية ونبذ مختلف تيارات الفكر الظلامي العدمي، وبالمقابل السعي الى نشر قيم التسامح ومد جسور الاتصال والتواصل مع البلد الاصلي دون اغفال ضرورة بناء شراكات وتعاقدات مع شركاء وفاعلين ببلد الاقامة كل من موقعه مساهمة ومواكبة للمسيرة التنموية التي تعرفها البلاد على مختلف الاصعدة والمستويات.

اقرأ أيضا:   المينورسو يحتفي بمرأة تندوف الصحراوية

وتميزت هذه الندوة بتكريم وجوه نسائية تقديرا لنشاطهن وهن سهام قيشوح، وناديا يقين، وكريمة المرزوقي، ، وسميرة الخلقاوي، السلالي كنزة، ومماس أمزاوي ، والشاوي حياة.

كما تخلل هذا اللقاء فقرة فنية بمشاركة محمد الخياري ومراد العشابي وسفيان نعوم.

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق
Al hodoud - الحدود

مجانى
عرض