كوفيد-19 .. (ريضال) تعزز خدماتها الرقمية لمواكبة زبائنها

الحدود19 أبريل 2020آخر تحديث : الأحد 19 أبريل 2020 - 7:14 مساءً
Souq EG

الرباط – أعلنت شركة (ريضال)، المكلفة بالتدبير المفوض لخدمات توزيع الكهرباء والماء الصالح للشروب وتطهير السائل بالرباط والمدن المجاورة، أنها قررت تعزيز رقمنة طريقة اشتغالها لمواكبة زبائنها والمتعاونين معها، وذلك على إثر تفشي فيروس كورونا (كوفيد19)، حرصا منها على صحتهم وأمنهم.

ولضمان استمرارية وجودة خدماتها عمدت (ريضال) وهي فرع لمجموعة (فيوليا المغرب)، إلى تقسيم مسلسل الرقمنة على ثلاث مراحل أساسية تتمثل في قراءة العدادات وتوزيع الفواتير واستخلاصها.

وفي ما يتعلق بقراءة العدادات، تقترح (ريضال)، حاليا، على زبائنها تقدير مؤشرهم على أساس معدل استهلاكهم الاعتيادي، مع إمكانية تعديل المؤشر بناء على استهلاكهم الفعلي بعد انقضاء فترة الحجر الصحي.

كما تقترح (ريضال) على زبائنها إمكانية قراءة العدادات بأنفسهم وتبليغها مباشرة عن طريق الاتصال بمركز خدمة الزبائن “ألو ريضال” على الرقم 0537202080 أو عبر الانترنيت على الموقع “www.redal.ma” .

على إثر ذلك، سيتم إخبار الزبائن بوضعيتهم عن طريق رسالة قصيرة أو رسالة إلكترونية، وسيكون بإمكانهم الاطلاع على فاتورتهم من خلال الموقع الالكتروني أو بالاتصال بمركز خدمة الزبائن من الاثنين إلى السبت ما بين الساعة الثامنة صباحا والثامنة مساء.

أما بالنسبة لاستخلاص الفواتير فسيكون ذلك ممكنا عن بعد عبر الانترنيت على الموقع www.redal.ma ، وأيضا عبر تطبيقات الهاتف المحمول والمواقع الالكترونية للشركاء، وأجهزة السحب الآلي للأبناك الشريكة وشبكة “جوار”.

وقال مدير التواصل ل(فيوليا المغرب)، السيد محمد التاقي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، “إن وكالاتنا مفتوحة، ولكن فقط بالنسبة لما هو ضروي”.

وبعدما أكد على ضرورة الحفاظ على استمرارية الخدمات الضروية ولاسيما الماء والكهرباء وأشغال التطهير، شدد السيد التاقي على أن هناك “فريقا مستعدا للتدخل، على اعتبار أنه يتعين العمل على الرغم من الإكراهات”.

وأوضح أنه إلى غاية الآن يظل المكلفون بتحليل المياه في المختبرات معبئين على غرار المستخدمين الذين يتدخلون على مستوى الأوراش وفي الميدان لحل المشاكل المرتبطة بالماء والأسلاك والتطهير.

من جهة أخرى، أشار السيد التاقي إلى أن التدابير ذاتها تم اتخاذها من قبل “أمانديس” الفرع الآخر للمجموعة الذي يغطي من جهته مدينتي طنجة وتطوان والنواحي.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق