النسيج التعاوني بإقليم الرحامنة يلائم نشاطه مع حاجيات مواجهة وباء كورونا

الحدود27 مايو 2020آخر تحديث : الأربعاء 27 مايو 2020 - 2:14 مساءً
Souq EG

ابن جرير (إقليم الرحامنة) – قام النسيج التعاوني بإقليم الرحامنة بملاءمة نشاطه مع حاجيات السوق المحلية والجهوية لمواجهة وباء “كورونا”، وذلك بتحويل إنتاجه إلى صناعة الكمامات الواقية.

وهكذا، قامت تعاونية “إبداعات الرحامنة” المتواجدة بمدينة ابن جرير والمختصة في مجال الخياطة والتطريز، بتحويل نشاطها في هذه الظروف إلى إنتاج الكمامات الواقية، بعد حصولها على الترخيص من المعهد المغربي للتقييس (إيمانور).

وبالمناسبة، أكدت رئيسة التعاونية، مجيدة البركاوي، أن توجه التعاونية نحو إنتاج الكمامات الواقية أملته خصوصية الظرفية الحالية، من منطلق الانخراط الإيجابي في الجهود الوطنية والإقليمية الرامية إلى احتواء هذا الوباء الفتاك.

وأوضحت السيدة البركاوي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الوحدة، التي تضم طاقم إنتاج يناهز 20 عاملة وعاملا، طورت قدرتها الإنتاجية الإجمالية لتصل حاليا إلى ما بين 2000 و3000 كمامة يوميا، مع إمكانية الرفع من هذا العدد لاحقا عند الحاجة.

وأضافت أن هذه الكمامات الواقية تمتاز عن غيرها بجودتها العالية وإمكانية استعمالها لخمس مرات متتالية بعد تنظيفها، مشيدة بالدعم الذي حظيت به التعاونية من لدن متطوعي برنامج “آكت فور كوميونتي” التابع للمجمع الشريف للفوسفاط.

وأشارت، في هذا السياق، إلى أن برنامج المجمع قام بمواكبة التعاونية في عملية الحصول على التراخيص من معهد (إيمانور) ومساعدتها في مجال التسويق، من خلال اقتناء كميات مهمة من الكمامات الواقية تشجيعا للتعاونية على المضي قدما في عملية الإنتاج.

وبخصوص عملية التسويق، أكدت السيدة البركاوي أنها تنحصر حاليا على محلات البقالة والصيدليات ومحلات بيع المستلزمات شبه الطبية على مستوى ابن جرير، فضلا عن محاولات “متواضعة” للتسويق في بعض الأحيان بمراكش والدار البيضاء، داعية الجهات الوصية إلى مزيد من التشجيع والتعاون لمثل هذه المبادرات.

وتندرج هذه المبادرة في إطار الجهود المبذولة من قبل مختلف الفاعلين بإقليم الرحامنة، والرامية إلى تشجيع القطاع الخاص على تطوير وإنتاج الموارد والمستلزمات المفيدة في الظرفية الراهنة لمواجهة جائحة (كوفيد-19).

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :لا تنسى الاضطلاع على اتفاقية الاستخدام و إخلاء المسؤولية قبل نشر أي تعليق بالحدود

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط، بامكانك قراءة شروط الاستخدام
موافق